منتدي مطرقع جداا لعب وجد وحب وهزار هاندردش ونتعرف ونتكلم ونتعلم
 
الرئيسيةعالم المرحاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطباخ وزوجته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saada
ناس معديه level 1
ناس معديه level 1


عدد الرسائل : 361
اكتب حاسس بأيه فرحان زعلان بتحب بتكره .. : عادى
نشاطك :
1 / 1001 / 100

تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: الطباخ وزوجته   الخميس مايو 07, 2009 12:31 pm

كشفت تحقيقات نيابة حوادث جنوب الجيزة بإشراف المستشار حمادة الصاوي المحامي العام الأول عدة مفاجآت في جريمة مقتل هالة فايق مدير عام إدارتي الائتمان والقروض المشتركة ببنك مصر المتهم فيها سامح نجيب محمد السيد "33 سنة" وزوجته الخادمة نعمة مرزوق.. تبين من التحقيقات التي استمرت حتي صباح أمس وتابعها المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام أولاً بأول أن المتهم سرق كمية من المشغولات الذهبية الخاصة بالمجني عليها عبارة عن 3 ميداليات ذهب و3 غوايش و7 "انسيالات" و3 "حلقان" و7 سلاسل و2390 دولاراً و535 يورو و700 ريال سعودي و44 عملة تنزانية و6 آلاف ريال قطري بالإضافة إلي 12 ألف جنيه مصري وأنه وضع المسروقات داخل كيس ودفنها داخل فيلا مهجورة مجاورة لمسكنه بمنطقة الحرانية بالجيزة وأرشد عنها.
اعترافات
أدلي المتهم باعترافات تفصيلية في التحقيقات التي أجراها محمد عيسي فخر رئيس النيابة الكلية وعلي مدي 8 ساعات قرر أنه خطط لسرقة مسكن المجني عليها قبل حوالي أسبوع لمروره بضائقة مالية وتعطله عن عمله كطباخ بأحد المطاعم.
قال إنه حصل علي كل المعلومات عن المجني عليها ووالدتها من زوجته نعمة مرزوق "36 سنة" التي تعمل خادمة بشقة المجني عليها وأشار إلي أن زوجته كانت تعلم بتخطيطه للجريمة وشاركته في التخطيط لها بإعطائه كافة المعلومات عن أوصاف الشقة ومكان حجرة نوم المجني عليها وغرفة والدتها العجوز ومكان الخزينة التي تحتفظ بداخلها بكمية كبيرة من المشغولات الذهبية والأموال.
لاصق طبي
اعترف المتهم أنه اشتري لاصقاً طبياً من إحدي المكتبات وحمل مطواه ذات نصلين اشتراها من لبنان أثناء عمله هناك قبل حوالي عامين وأخذ كيس قطن من بيته وحقيبة جلدية كانت المجني عليها قد أهدتها لزوجته وجوانتي وتوجه إلي مسكن المجني عليها.
أضاف أنه عرف من زوجته أن المجني عليها اعتادت الخروج من مسكنها في السابعة من صباح كل يوم إلي عملها بالبنك تاركة والدتها العجوز التي تقترب من التسعين بمفردها وصباح يوم الحادث الأحد الماضي استيقظ مبكراً وخرج من مسكنه في السادسة صباحا حاملا أدوات الجريمة وتوجه إلي مسكن المجني عليها.
أضاف أنه وصل إلي مدخل العمارة في حوالي الساعة السابعة صباحاً وعند وصوله شاهد بواب العمارة يحمل بطانية ويتجه إلي الجراج فاستغل الفرصة وتوجه إلي المصعد وصعد للطابق الثامن حيث كان يعلم من زوجته أن المجني عليها تقيم بالشقة 803 وقبل أن يدق جرس الباب ارتدي الجوانتي وعندما ردت عليه المجني عليها من الداخل تسأل عن الطارق فرد عليها "دي شقة أم هالة" اعتقدت أنه شخص معرفة فقامت بفتح الباب وعلي الفور دفعها للداخل وطلب منها الأموال.
الجريمة
أضاف المتهم أنه قام بتكميم فم المجني عليها عندما حاولت الصراخ فقام بلي ذراعها حولها وطعنها بالمطواة في الوقت الذي عضت "إصبعه" حتي نزف الدماء فقام بدفعها وسقطت علي ظهرها طعنها بالمطواة وانهال عليها بطعنتين في الصدر والذراع.
مقاومة
أضاف المتهم أن المجني عليها حاولت المقاومة وبعد سقوطها توجه مباشرة إلي حجرة نومها إلي الخزينة وتقع في نهاية الطرقة بالصالة وعند دخوله الغرفة التقط حقيبة يد المجني عليها وألقاها علي الأرض فتناثرت محتوياتها من بينها سلسلة مفاتيح.. التقطها وقام بفتح الخزينة بالمفتاح الموجود في السلسلة.
اعترف المتهم أنه وجد كميات كبيرة من المشغولات الذهبية داخل الخزينة الماس وذهب ابيض وغيره فالتقط بعض السلاسل والغوايش والانسيالات ووضعها في الحقيبة ومظروفا كبيرا بداخله بعض المبالغ المالية وترك بعض المشغولات الأخري بعد فشله في العثور علي فواتير شراء هذه المجوهرات.
أضاف المتهم أنه بعد حصوله علي المسروقات من داخل الخزينة توجه إلي دولاب المجني عليها لعلمه انها تحتفظ ببعض الأموال بداخله واستولي علي المبالغ التي أرشد عنها من مختلف العملات.
كشف المتهم عن مفاجأة أسباب استعجاله في الهروب من الشقة مشيرا إلي أنه سمع صوت باب إحدي الحجرات يفتح فخشي أن تكون والدتها أو شخص آخر فتعجل في الخروج من مسرح الجريمة وخرج من باب العمارة دون أن يراه أحد.
دماء
قرر المتهم أنه عاد إلي مسكنه بقرية الحرانية حاول التخلص من ملابسه الملوثة بالدماء. فقام بتمزيق البنطلون بالمطواة وسكب الكيروسين عليه وحرقه داخل حمام الشقة وجمع مخلفات الحريق في كيس بلاستيك تخلص منه في ترعة المريوطية.
أضاف المتهم أنه وضع المسروقات في كيس وقام بدفنه في فيلا مهجورة أرشد عنها بعد التحقيقات وبعدما قام بغسل المطواة من الدماء توجه إلي شخص يدعي نجاح جودة وسدد كمبيالات مستحقة عليه بمبلغ 1800 جنيه "9 ورقات فئة ال 200 جنيه" ثم توجه إلي صاحب محل تليفونات محمولة يدعي سامح عبدالقادر وسدد له 600 جنيه "3 ورقات فئة ال 200 جنيه" كما سدد 200 جنيه لبقالة القرية مني طه بعدما أخبر الدائنين أنه باع الموتوسيكل الذي يمتلكه لسداد ديونه.
الخادمة
كما استمعت النيابة لأقوال زوجة المتهم نعمة أحمد مرزوق "36 سنة" التي قررت أنها تعمل خادمة بشقة المجني عليها ووالدتها منذ سنوات كما تعمل خادمة بشقة المهندس أحمد نجل المجني عليها وأنها خططت لزوجها لسرقة شقة مخدومتها العجوز في حالة غياب ابنتها مديرة البنك في العمل.
أضافت أن زوجها يعاني منذ حوالي شهرين من البطالة من العمل وضائقة مالية بعد كثرة ديونه والكمبيالات المستحقة عليه وعندما أخبرته أن مخدومتها ثرية خطط لجريمته وأنها أعطته كل المعلومات عن الشقة ومحتوياتها وعدد الغرف ومكان الخزينة بغرفة نوم المجني عليها وأماكن احتفاظها بأموالها.
أمرت النيابة بحبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد المقترن بالسرقة وحبس زوجته بتهمة الاشتراك مع زوجها في تهمة القتل العمد المقترن بالسرقة.
اقتيد المتهم في السابعة من صباح أمس في سيارة حراسة النيابة إلي مسرح جريمته بالشقة 803 بالطابق الثامن بالعقار 51 شارع مراد حيث روي بالكلمة والصورة "الفيديو" أمام محمد عيسي فخر رئيس النيابة الكلية ومحمد بدوي وكيل أول النيابة تفاصيل كيفية ارتكابه الجريمة منذ طرق الباب ولحظة دخوله وحتي استيلائه علي المسروقات وخروجه من الشقة بعد غلقها من خلفه تاركا جثة ضحيته في الصالة وسط بركة من الدماء.
مسرح الجريمة
عقب الانتهاء من المعاينة وتمثيل الجريمة أمر المستشار حمادة الصاوي باصطحابه إلي مسكنه بقرية الحرانية لمعرفة كيفية تخلصه من ملابسه.
استدعت النيابة التاجر نجاح جودة الذي سدد له المتهم 1800 جنيه والذي قرر أن المتهم جاءه صباح الاثنين الماضي وسدد له المبلغ وأخبره أنه باع الموتوسيكل الخاص به.
كما استدعت النيابة سامح عبدالقادر صاحب محل تليفونات محمولة والذي سدد له المتهم 600 جنيه واستمعت لأقوال مني طه البقالة بقرية الحرانية والتي قررت أن المتهم أعطاها 200 جنيه قيمة بعض المشتريات واستمعت النيابة لأقوال صاحب المكتبة ابراهيم صلاح الذي قرر أن المتهم اشتري منه اللاصق قبل الحادث.
عقب انتهاء التحقيقات التي استمرت طوال الليل أمرت النيابة بإرسال المضبوطات "المطواة المستخدمة في الحادث والتي عثر عليها داخل ورشة شقيق المتهم وحذاء المتهم الذي به آثار دماء إلي الطب الشرعي وإجراء التحاليل للمتهم بعد اعترافه خلال التحقيقات بتعاطيه المخدرات والأقراص المخدرة.

هالة فايق ودعت زملاءها بعيد ميلادها
احتفل مديرو وموظفو بنك مصر بعيد ميلاد المجني عليها هالة فايق مدير إدارة الائتمان والقروض المشتركة ال 56 الذي أقاموه لها بمقر إدارة البنك يوم الأربعاء الماضي وعندما فوجئت بالاحتفال قالت لهم في كلمتها "أنتم بتودعوني" وكأن القدر يخفي لها ما تعرضت له.

النيابة عاينت مسكن المتهم.. والأهالي يطالبون بإعدامه
كتب - محمد الطوخي:
انتقلت نيابة حوادث جنوب الجيزة صباح أمس إلي قرية الحرانية بمركز الجيزة لمعاينة مسكن المتهم بقتل هالة فايق.. عاينت النيابة المسكن بعد اعترافه بأنه تخلص من ملابسه الملوثة بدماء القتيلة بحرقها داخل حمام الشقة والتخلص من بقايا الحريق في ترعة المريوطية.
اقتاد محمد عيسي فخر رئيس النيابة الكلية المتهم في حراسة مشددة وروي المتهم بالتفصيل كيفية تخلصه من ملابسه ودفن المسروقات داخل فيلا مهجورة.
وأرشد عنها وتبين أنها كمية كبيرة من السلاسل الذهبية والعملات الأجنبية ومبالغ أخري وتحفظت النيابة علي المضبوطات. ذهبت "الجمهورية الأسبوعي" إلي القرية واستنكر الاهالي الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها سيدة بريئة.
أكد السكان أن جارهم القاتل يقيم بالقرية منذ حوالي 3 سنوات وليس له علاقات بأهلها وأنه متزوج من الخادمة وأنجب منها طفلين.
وطالب الأهالي بتوقيع أقصي العقوبة عليه وإعدامه لأنه أزهق روحاً بريئة بلا سبب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطباخ وزوجته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لذيذ يووه :: قسم الحوار الجاد :: كلامنا في مشاكل المجتمع المصري والعربي-
انتقل الى: